موقع نيدفورسبيد كاربون العالمى - ملتزمون بالتقدم دائما
 
الرئيسيةاليوميةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 ..::||| فضل الله على امه محمد صلى الله عليه وسلم |||::..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ADMIN
__.-:::المدير العام:::-.__
__.-:::المدير العام:::-.__
avatar

عدد الرسائل : 189
العمر : 30
Localisation : England, LONDON
تاريخ التسجيل : 06/07/2007

مُساهمةموضوع: ..::||| فضل الله على امه محمد صلى الله عليه وسلم |||::..   الأربعاء نوفمبر 28, 2007 3:45 pm

فضل الله على امه محمد صلى الله عليه وسلم

روى عن على أنه قال: بينما النبى (ص) جالس مع المهاجرين والأنصار إذ اقبل إليه جماعة من اليهود فقالوا يامحمد إنا نسألك عن كلمات أعطاهن الله تعالى لموسى بن عمران لا يعطيها إلا نبيا مرسلاً أو ملكاً مقرباً فقال النبى (ص) " سلوا "

فقالوا يامحمد أخبرنا عن هذه الصلوات الخمس التى إفترضها الله على أمتك فقال النبى (ص):

" أما صلاة الظهر إذا زالت الشمس يسبح كل شىء لربه وأما صلاة العصر فإنها الساعة التى أكل فيها آدم عليه السلام من الشجرة وأما صلاة المغرب فإنها الساعة التى تاب الله على آدم عليه السلام فيها فما من مؤمن يصلى هذه الصلاة محتسبا ثم يسأل الله تعالى شيئاً الا اعطاه إياه وأما صلاة العتمة فانها الصلاة التى صلاها المرسلون قبلى وأما صلاة الفجر فإن الشمس إذا طلعت تطلع بين قرنى الشيطان ويسجد لها كل كافر من دون الله قالوا صدقت يا محمد فما ثواب من صلى؟ قال النبى (ص)

" أما صلاة الظهر فإنها الساعة التى تسعر فيها جهنم فما من مؤمن يصلى هذه الصلاة إلا حرم الله تعالى عليه لفحات جهنم يوم القيامة وأما صلاة العصر فإنها الساعة التى أكل فيها آدم عليه السلام فيها من الشجرة فما من مؤمن يصلى هذه الصلاة إلا خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه ثم تلا قوله تعالى ( حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين ) سورة البقرة 238

الصلاة الوسطى : صلاة الفجر (صلاة الصبح) , قانتين: طائعين ( مُطيعين ) ... وأما صلاة المغرب فإنها الساعة التى تاب الله فيها على آدم فما من مؤمن يصلى هذه الصلاة محتسبا ثم يسأل الله تعالى شيئا إلا أعطاه إياه وأما صلاة العتمة فإن القبر ظلمة ويوم القيامة ظلمة فما من مؤمن مشى فى ظلمة الليل إلى صلاة العتمة إلا حرم الله تعالى عليه وقود النار ويعطيه نوراً يجوزه على الصراط وأما صلاة الفجر فما من مؤمن يصلى الفجر أربعين يوماً فى الجماعة إلا أعطاه الله براءتين: براءة من النار وبراءة من النفاق".
قالوا صدقت يامحمد ولم إفترض الله على أمتك الصوم ثلاثين يوما؟
قال:" ان آدم عليه السلام لما أكل من الشجرة بقى فى بطنه مقدار ثلاثين يوما فافترض الله على ذريته الجوع ثلاثين يوماً ويأكلون بالليل تفضلا من الله تعالى على خلقه ".


قالوا صدقت يامحمد فأخبرنا ثواب من صام من أمتك؟

قال: " ما من عبد يصوم من شهر رمضان يوما محتسبا إلا أعطاه الله تعالى سبع خصال " :
يذوب اللحم الحرام من جسده ويقرب من رحمته ويعطيه خير الأعمال ويؤمنه من الجوع والعطش ويهون علي عذاب القبر ويعطيه الله نورا يوم القيامة حتى يجاوز به الصراط ويعطيه الكرامات فى الجنة.

قالوا: صدقت يامحمد فأخبرنا ما فضلك على النبين؟

قال" فما من نبى إلا دعا على قومه وأنا ادخرت دعوتى لأمتى , قالوا صدقت يامحمد نشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله.
وعن كعب الأحبار رضي الله عنه- قال قرأت فى بعض ما أنزل على موسى عليه السلام يا موسى ركعتان يصليهما أحمد وأمته وهى صلاة الغداة من يصليهما غفرت له ما أصاب من الذنوب من ليله ويومه ويكون فى ذمتى ياموسى أربع ركعات يصليها احمد وأمته وهى صلاة الظهر أعطيهم بأول ركعة فيها المغفرة وبالثانية أثقل ميزانهم وبالثالثة أوكل عليهم الملائكة يسبحون ويستغفرون لهم وبالرابعة أفتح لهم ابواب السماء ويشرف عليه الحور العين يا موسى أربع ركعات يصليها أحمد وأمته وهى صلاة العصر فلا يبقى مسلم فى السماوات والأرض إلا استغفر لهم ومن استغفر لهم الملائكة لم أعذبه.


يا موسى ثلاث ركعات يصليها أحمد وأمته حين تغرب الشمس أفتح لهم أبواب السماء لا يسألون من حاجة إلا قضيتها لهم.


يا موسى أربع ركعات يصليها أحمد وأمته حين يغيب الشفق وهى خير لهم من الدنيا وما فيها ويخرجون من ذنوبهم كيوم ولدتهم أمهاتهم.

يا موسى يتوضأ أحمد وأمته كما أمرتهم أعطيهم بكل قطرة تقطر من الماء جنة عرضها كعرض السماء والأرض.

يا موسى يصوم أحمد وأمته شهرا فى كل سنة وهو شهر رمضان أعطيهم بصيام كل يوم مدينة فى الجنة وأعطيهم بكل خير يعملون فيه من التطوع أجر فريضة وأجعل فيه ليلة القدر من استغفر منهم فيها مرة واحدة نادما صادقا من قلبه فأن مات من ليله أو شهره أعطيته أجر ثلاثين شهيدا.

يا موسى أن فى أمة محمد رجالا يقومون على كل شرف يشهدون أن لا إله إلا الله فجزاؤهم بذلك جزاء الأنبياء عليهم السلام ورحمتى عليهم واجبة وغضبى بعيد منهم ولا أحجب باب التوبة عن واحد منهم ما داموا يشهدون أن لا إله إلا الله .

وعن أبي هريرة - رضي الله تعالي عنه- أن النبي صلي الله عليه وسلم قال: " إن أول من يدعي يوم القيامة نوح-عليه السلام وأمته ، ثم يقال له: هل بلغت ما أرسلت به؟ فيقول نعم يا رب ، ثم يقال لقومه : هل بلغكم نوح رسالة الله فيقولون : لا والله ، ولئن كنت أرسلت إلينا رسولا لنتبع آياتك ، ونكون من المؤمنين ، فما بلغنا ما أمرته به ، فقال لنوح عليه السلام : إن هؤلاء يزعمون أنك لم تبلغهم ، فهل لك عليهم من شهيد؟ فيقول نعم ، فيقال : من هم ؟

فيقال: هم أمة محمد عليه السلام ، فيدعون ويسألون فيقولون : نعم نشهد أن نوحا عليه السلام قد بلغ قومه ، فيقول قوم نوح : كيف تشهدون علينا ، ونحن أول الأمم ، وأنتم آخر الأمم ؟ فيقولون : نشهد أن الله تعالي بعث إلينا رسولا

وأنزل عليه الكتاب ، وكان فيما أنزل عليه خبركم" .
( رواه البخاري والترمزي وابن ماجه ) قال أبو هريرة - رضي الله عنه - نحن الآخرون ، ونحن الأولون يوم القيامة فذلك قوله تعالي :-

( وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء علي الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا ) سورة البقرة 143 :
كل هذه الكرامات التى فضلنا الله تعالى بها على سائر الأمم ومع ذلك نعصاه ولو استغفرناه لغفر لنا ولكن ننسى أنفسنا وتنسينا الدنيا ما خلقنا من أجله فسبحانه كم هو كريما صبورا علينا .

نسأل الله تعالى أن يجعلنا من الذين يستمعون القول فيتعون أحسنه





EA - Electronic Arts - Mass Media - المملكة العربية السعودية
.:. Supported By : NeedForSpeed - Carbon Forums .:.
http://www.islamway.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.Nfs4you.yoo7.com
 
..::||| فضل الله على امه محمد صلى الله عليه وسلم |||::..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع نيدفورسبيد كاربون - العالمى :: المنتديات الإسلامية :: قسم الفقه الإسلامي-
انتقل الى: